جوجلها
افضل موقع عربي للوصول الى مواقع وبرامج وقنوات يوتيوب وتطبيقات مميزة في جميع المجالات ، لنقدمها لك للاستفادة منها في حياتك العملية والحياتية

معلومات دينية اسلامية عامة

0

كل منا في هذا العالم يحمل الافكار والمعتقدات الخاصة التي يؤمن بها، ومن الجميل ان يعرف الانسان عن معتقدات الاخرين والديانات السماوية، ويشغل عقله بالتفكير بها ولو لفترة وجيزة ليدرك الصواب، ولكي يكون قد اختار ما يكون عليه من قراره الشخصي وليس من وراثة الابوين والاهل والاصحاب.
نضع بين ايديكم تعريفاً مختصرا وبسيطاً عن الديانة الاسلامية والتي تعتبر من الديانات العالمية وينتمي اليها الكثير من الناس :

معلومات دينية اسلامية عامة

الاسلام وهو احد الديانات السماوية الثلاث – اليهودية، المسيحية، الاسلام –ويعرف ايضاً بالديانة الابراهيمية نسبة الى نبي الله ابراهيم عليه السلام.

معنى الاسلام في اللغة


هو الانقياد التام لأمر الآمر و نهيه بلا اعتراض، وقيل هو الإذعان والانقياد وترك التمرّد والإباء والعناد .


تعريفه اصطلاحاً


هو الدين الذي جاء به النبي محمد عليه الصلاة والسلام، والشريعة التي ختم الله بها الرسالات السماوية. وقد قام محمدعليه السلام  بتبليغ الناس عن هذا الدين وأحكامه ونبذ عبادة الأصنام وغيرها مما يعبد من دون الله.

والإسلام هو التسليم للخالق والخضوع له، وتسليم العقل والقلب لعظمة الله وكماله ثم الانقياد له بالطاعة وتوحيده بالعبادة والبراءة من الشرك به سبحانه.


نشأة الاسلام

ظهر في الجزيرة العربية في القرن السابع الميلادي على يد محمد بن عبد الله عليه السلام، وهو رسول من الله اتى بالمعجزة الكبرى  )القران الكريم (والذي انزل عليه من الله عن طريق الملاك جبريل عليه السلام.


أركان الإسلام

  • شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله: وتعد هذه الشهادة هي أساس دخول الإسلام عند المسلمين السنة.
  •  الصلاة:  وهي أحد أهم العبادات اليومية التي يقوم بها المسلمون. تجب الصلاة على المسلمين خمس مرات يوميا، ويتجه المسلمين في صلاتهم نحو الكعبة بمكة ، ويدعو الله الناس للصلاة ليغفر لهم خطاياهم ويذهب عنهم احزانهم فهي صلاة تريح القلوب والعقول.
  •  الزكاة:  وهي جزء من المال يدفعه المسلمون من أموالهم للفقراء والأيتام والمحتاجين وأوجه أخرى لصرف الزكاة. وهي كذلك واجبة على كافة المسلمين القادرين، وتختلف عن الصدقات التي يدفعها المسلمون تطوعا.
  • صوم رمضان:  حيث يمتنع المسلمون في شهر رمضان عن الطعام والشراب والشهوة من الفجر إلى غروب الشمس، كما أن عليهم تجنب الخطايا الأخرى، وزيادة الطاعات في هذا الشهر. والصوم غير واجب على المسافر أو المريض الذين يشق عليهم الصوم رحمة من الله لهم، لكن عليهم قضاء ما عليهم بصيام أيام أخرى حين تتاح لهم الفرصة قبل قدوم رمضان في العام الذي يليه، أو بإطعام المساكين لمن لم يتيسر له الصوم مثل كبار السن الذين يشق عليهم الصوم لكبر سنهم ؛ ولا يعد الصوم عند المسلمين أمر تكليفي من أجل إرهاقهم ولكن الصوم من أجل الصحة والشعور بجوع الفقراء والزيادة في هذا الشهر المبارك من تقوى الله ورفع المعاني الإيمانية والروحية في هذا الشهر.
  • الحج : وهو الحج إلى الكعبة بيت الله الحرام في مكة المكرمة في شهر ذي الحجة. وهي واجبة على كل مسلم قادر على آداء مناسك الحج على الأقل مرة واحدة في حياته. يجب على المسلم ألا يرتدي ملابس مخيطة أثناء آداء الحج، ويستثنى من ذلك النساء. ثم يقوم الحاج بالإحرام، وهو إعلان نيته عن آداء مناسك الحج، ثم يقوم بالطواف حول الكعبة سبعة مرات، ويقوم بالسعي بين الصفا والمروة سبعة أشواط، ثم الوقوف بعرفة ويعد أهم شروط الحج التي تميز شعائر الحج عن مناسك العمر، وفيها يغفر الله الذنوب لكل حجاج بيت الله الحرام.

الشريعة والعقيدة

يؤمن المسلمون بأن محمد عليه السلام جاء ليكمل رسالة الله التي أرسل بها الأنبياء الذين سبقوه كإبراهيم وموسى والمسيح عيسى بن مريم عليهم جميعا السلام وأن أولئك الأنبياء كانوا جميعا مسلمين.

 كما يؤمن المسلمون بأن الحنيفية هي أساس دين إبراهيم . ويرون أن الاختلاف بين الأديان السماوية في الشريعة فقط وليست في العقيدة وأن شريعة الإسلام ناسخة لما قبلها من شرائع، أي أن الدين الإسلامي يتكون من العقيدة والشريعة.

 فأما العقيدة فهي مجموعة المبادئ التي على المسلم أن يؤمن بها وهي ثابتة لا تختلف باختلاف الأنبياء. أما الشريعة فهي اسم للأحكام العملية التي تختلف باختلاف الرسل ونسخ اللاحق منها السابق.

{وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِناً عَلَيْهِ فَاحْكُم بَيْنَهُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ عَمَّا جَاءكَ مِنَ الْحَقِّ لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجاً وَلَوْ شَاء اللّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَـكِن لِّيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُم فَاسْتَبِقُوا الخَيْرَاتِ إِلَى الله مَرْجِعُكُمْ جَمِيعاً فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ }المائدة48

ويامر الاسلام اتباعه بحسن الخلق والمعاملة الحسنة بين الناس، والى الصدق في القول، ويغلظ العقوبة على من ظلم الناس، ويامر بالعدل واعطاء كل شخص حقه حتى لو لم يكن من المسلمين .

جوجلها

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.